RSS
Написать
Карта сайта
Eng

Россия на карте Востока

Летопись

27 мая 1885 количество почетных членов ИППО увеличено в Уставе до 200 человек

27 мая 1887 Д.Смышляев просит разрешения построить 2-й этаж в Сергиевском подворье в Иерусалиме для библиотеки и музея

27 мая 1893 скончался почетный член ИППО Никандр, архиепископ Тульский и Белевский

Соцсети


Приветствие
Президента Палестины Махмуда Аббаса
участникам церемонии открытия русской школы в Вифлееме

1 сентября 2014 г.

 كلمة السيد الرئيس

 محمود عباس

 رئيس دولة فلسطين

 في افتتاح المدرسة الروسية في بيت لحم

 تلقيها نيابة عنه

د. خولة الشخشير

وزيرة التربية والتعليم والتعليم العالي

 01/09/2014


  دولة السيد سيرغي ستيباشن

رئيس هيئة المحاسبة لجمهورية روسيا الاتحادية

رئيس الجمعية الإمبراطورية الأرثوذكسية الفلسطينية

 سعادة السيد الكيساندر روداكوف

ممثل جمهورية روسيا الاتحادية لدى دولة فلسطين

سعادة الأخت فيرا بابون

رئيسة بلدية بيت لحم

السادة الأعزاء الحضور الكريم كل باسمه ولقبه

 لقد شرفني فخامة السيد الرئيس محمود عباس بأن أنوب عنه اليوم لحضور هذا الحفل، لافتتاح المدرسة الروسية هنا في مهد السيد المسيح، في مدينة بيت لحم ولأنقل تحياته لفخامة السيد الرئيس بوتين وللحكومة وللشعب الروسي الصديق، وتمنيات سيادته لكم بالتوفيق والنجاح، ومرحباً باسم سيادته بدولة الصديق العزيز سيرغي ستيباشين، وبالسادة والسيدات الوفد المرافق وبالحضور الكريم جميعاً، راجين لكم طيب الإقامة في هذه الأرض المقدسة.

 وأنه لمن دواعي سعادتي واعتزازي أن أشارككم هذا الافتتاح لهذا الصرح العملي التربوي العريق، معربين لكم عن شكرنا وتقديرنا لكل القائمين عليه، شركائنا الأعزاء في جمهورية روسيا الاتحادية، ومثمنين عالياً باسم شعبنا الفلسطيني مثل هذه المبادرات المقدرة، التي لتؤكد مجدداً عمق علاقات الصداقة التاريخية الفلسطينية الروسية التي هي محل اعتزاز شعبنا وقيادته، والذين يقدرون عالياً المواقف الروسية المؤيدة والداعمة لحقوق شعبنا الفلسطيني في الحرية والسيادة والاستقلال، حيث ظلت روسيا وعلى مدى العقود الستة الماضية بالنسبة لشعبنا ولقضيتنا عنواناً خفاقاً للصداقة الثابتة ووقفت منذ أيام البدايات الصعبة، حزباً وقيادة وشعباً معنا في كل اللحظات، وفي كل منعطف تاريخي واجهناه، وما أكثر الزيارات التي قامت بها القيادة الفلسطينية لموسكو، وفي جميع الحالات كنا نزداد قوة وقدرة على مواجهة التحديات، بالدعم المتعدد الأشكال الذي لم تبخلوا به يوماً على شعبنا وقضيتنا، فكنتم معنا دوماً صديقاً مخلصاً لم يخذلنا، ولم يتوقف عن دعمنا، ونحن وشعبنا نقدر لكم ذلك، ونشكركم من كل قلوبنا على مواقفكم معنا على كل الأصعدة، تلك المواقف التي تجلت في دعمكم المتواصل لإعادة اعمار وطننا وبناء مؤسسات دولتنا، وتوفير فرص التعليم والمنح الدراسية لآلاف الطلبة من أبناء شعبنا، وصولاً لدوركم المقدر في الأمم المتحدة للاعتراف بدولة فلسطين عضواً في المنظمة الدولية وسنظل نحفظ جميل دعمكم في قلوبنا وصداقتنا لكم ستتعزز باستمرار.

        إننا نأمل أن تشكل هذه المدرسة يا دولة الصديق العزيز، حلقة في سلسلة من المشاريع الريادية المتوالية التي تدعمها وتمولها جمهورية روسيا الاتحادية الصديقة، ونحن واثقون بأن هذا الانجاز المتميز، هو تأكيد على عمق الشراكة والمستوى العالي الذي تشهده العلاقات الروسية الفلسطينية وبأن الحكومة الروسية تولي منظومة التعليم الفلسطينية بكافة مكوناتها وعناصرها اهتماماً ملحوظاً، خاصة فيما يتعلق بالبنى التحتية والمادية، والبيئة المعنوية، وتنفيذ العديد من برامج التنمية المهنية، وكذلك المنح الدراسية التي تقدمها لطلبتنا ونأمل أن يتضاعف عددها مستقبلاً.

        إن جذور الشراكة والتعاون بين فلسطين وروسيا تمتد عبر حقبة طويلة ومتواصلة من التفاهمات والعمل الجاد بين البلدين، من خلال قيام الحكومة الروسية عبر مؤسساتها المختلفة بتنفيذ حزمة واسعة من المشاريع التعليمية عالية الجودة، بهدف تدعيم البنية التحتية التعليمية الفلسطينية، وتوفير بيئة أمنه تمكن الطلبة الفلسطينيين، من تلقى العلم بمنأىً عن المضايقات والاعتداءات المتكررة بحقهم، ولا ننسى ما تقدمه روسيا كذلك لنا من دعم مالي لتنفيذ امتحان الثانوية العامة (التوجيهي).

        إن مسيرة الإعمار والبناء المتواصلة لشعبنا، لتؤكد للعالم بأسره، أننا وبكل المعاني الحضارية والإنسانية شعب حي، يحب الحياة، ويكره العنف رغم كل العقبات والعراقيل والمعاناة التي يفرضها استمرار الاحتلال، شعب لديه من الإرث والتراث الثقافي والحضاري والإنساني، ما يمكنه من التعامل بجدارة وثقة، مع كل التحديات والمعوقات، شعبٌ لا يعرف الكلل أو الملل أو الضعف في سبيل تحقيق أهدافه وتطلعاته بالعيش بحرية وكرامة في وطنه، فما تقومون به، هو وسام فخر واعتزاز ليس لبلدية بيت لحم لوحدها، بل لكل شعبنا الذي يدافع عن حقوقه بصبر وصمود وثبات، ليعانق بهذا الصمود روح كل محبي الحرية والعدالة والسلام في العالم، وكل الذي يدعموننا بشجاعة، في مسيرة بناء وطننا واعماره من جهة، ومن جهة ثانية، في جهودنا ومواقفنا العادلة المتمسكة بحقوقنا ومقدساتنا من أجل إقامة وبناء السلام الذي لا زالت أيدينا ممدودة إليه من أجله رغم كل الجرائم والحصار والاعتقالات والجدران والحواجز، باعتباره السلام الذي يضمن وحده الأمن والاستقرار وحسن الجوار لكافة شعوب منطقتنا، ولشعبنا الفلسطيني استعادة حقوقه في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

        كل التحية والتقدير لكم في جمهورية روسيا الاتحادية رئيساً وحكومة وشعباً على دعمكم المتميز، ولكل الذين ساهموا ويساهمون بشكل مباشر أو غير مباشر في إنجاز وبناء مثل هذه المرافق، والشكر موصول لطواقم التربية والتعليم الذين صمموا هذا المبنى بكل مكوناته ومرافقه وساحاته، وأبارك لأبنائي الطلبة التحاقهم بالعام الدراسي الجديد في هذا الصرح المتميز.  

والسلام عليكم.

Тэги: русская школа в Вифлееме

Пред. Оглавление раздела След.
В основное меню